تحديد المحاور الإستراتيجية لخطة التنموية الحضرية

تُمثل مُخرجات عملية التشخيص وتحديد الأهداف حلقة الوصل بين مرحلة التشخيص ومرحلة التخطيط. حيث أن التشخيص التقاطعي لئن مكن من صياغة الأهداف بحسب المجالات، فهو يُعتبر في حد ذاته مرحلة أولية نُعد من خلالها لصياغة المحاور الإستراتيجية التي ستُفضي إلى تحديد الملامح الأولية لخطة تنمية مدينة جنزور.

لقد مكنت الأهداف الأولية من إعادة تبويبها وفق حزم من الأهداف المشتركة والتي تُحيلنا إلى صياغة رهانات إستراتيجية أكثر شمولية يمكن أن يرتبط تحقيقها بقطاع أو عدة قطاعات ذات العلاقة بالأهداف التنموية المباشرة أو غير المباشرة. ومن ثمة تمت صياغة المحاور الإستراتيجية وتبويبها حسب الأهمية على النحو التالية:

 

المحاور الإستراتيجية للتنمية
بيئة صحية سليمة
الجودة والآداء للعملية التعليمية
الوعي الإجتماعي والثقافي
رعاية صحية شاملة
إنتاج زراعي وحيواني يحقق الإكتفاء الذاتي
أمن غذائي داعم للصناعات المحلية والحرفية
بيئة استثمارية سياحية شاملة
مخططات مُطورة وشاملة تلبي احتياجات المدينة
إسكان ملائم ولائق
منظومة تسجيل رقمية تساعد على التوثيق العقاري
شبكة نقل ومواصلات عامة
التأهيل والإعداد لرفع الكفاءة والتشغيل

 

 

 

القطاع الأهداف الرهانات
الإصحاح البيئي – إنشاء مشروع إعادة تدوير وفرز المخلفات و الاستفادة منها.

– توعية المواطن بالمحافظة على البيئة عن طريق وسائل الإعلام المختلقة (نشر الوعي البيئي الصحي) وهي نقطة مهمة جدا من اجل النهوض بالبلدية وخلق بيئة سليمة خالية من الأمراض والتلوث.

– إنشاء مكبات مرحلية في كل محلة داخل نطاق البلدية

بيئة صحية سليمة
قطاع المياه والصرف الصحي – إعداد مخططات تفصيلية للعشوائيات ولشبكة التغذية بالمياه العذبة والصرف الصحي لها.

– استكمال شبكة الصرف الصحي لخطي مياه المطر والمجاري داخل المخططات.

– العمل على تحديد الشبكات القديمة بما يتناسب مع التوسع السكاني.

– العمل على تشغيل محطات الدفع الرئيسية 1 – 2 وتنفيذ المحطة المقترحة 3 وتنفيذ خط الدكتايل من المحطة إلى النجيلة.

 
قطاع التعليم – رفع كفاءة المعلم.

– تقليص الزوائد بالقطاع وذلك بتفعيل التدريب لهم.

– خلق بيئة داعمة للعملية التعليمية من خلال تفعيل النشاط داخل المؤسسة التعليمية.

– خلق عوامل دعم للمعلم.

– دمج مواد النشاط مع المواد التعليمية و العلمية.

– العمل على تقليص الزوائد داخل القطاع (الغير تربويين).

 

الجودة والآداء للعملية التعليمية

 

الوعي الإجتماعي والثقافي

الثقافة – تفعيل المراكز الثقافية فيما يتلاءم مع التطور العلمي والتقني.

– تقريب المراكز الثقافية للتجمعات السكانية.

– تفعيل دور الإذاعة المحلية والجرائد.

 
الصحة – نشر الوعي الصحي للمواطن.

– تطوير و الرفع من مستوى الخدمات الصحية.

– حماية المواطن من ذوي الدخل المحدود من القطاع الصحي الخاص.

– زيادة القدرة السريرية بالمستشفى الحالي لإيواء المرضى بما يتناسب مع التعداد السكاني للبلدية.

– إنشاء مستشفى حديث يضم كل التخصصات بقدرة سريرية لا تقل عن 250 سرير.

رعاية صحية شاملة
قطاع الزراعة – تفعيل اللوائح والقوانين الخاصة بحماية الأراضي الزراعية.

 

– تفعيل قانون حماية الإنتاج المحلي.

– استئناف دعم الدولة لجميع مستلزمات الإنتاج.

– تفعيل المستوصفات البيطرية بما يخدم المربيين.

– تسهيل اجراءات توفير الأعلاف للمربيين

 

إنتاج زراعي وحيواني يحقق الإكتفاء الذاتي
قطاع الإقتصاد – إنشاء منطقة صناعية كبرى تضم كافة أنواع الصناعات.

– العمل على إنشاء أو استحداث ميناء تجاري وسوق تجارة حرة.

– العمل على إنشاء مراكز تجارية (مولات) ضخمة داخل نطاق البلدية.

– وضع إستراتيجية دعم المعارض الصناعية و الإنتاجية لتسويق المنتوج والتعريف به بصفة دورية.

– المحافظة على الأمن الغذائي.

– دعم المنتوج المحلي.

– خلق فرص عمل للباحثين.

أمن غذائي داعم للصناعات المحلية والحرفية
السياحة – تنويع مصادر الدخل الوطني.

– خلق فرص عمل للعناصر الوطنية.

– خلق بيئة محلية للترفيه عن سكان البلدية.

– تفعيل جميع النشاطات والرياضات البحرية

رؤية استثمارية سياحية شاملة

بيئة سياحية واستثمارية

التخطيط العمراني – تحديث المخططات التفصيلية وتخطيط المناطق الواقعة بداخل المخطط ولم يتم إعداد مخططات تفصيلية لها.

– العمل على الحصول على صور أقمار صناعيى عالية الدقة وذلك لاستعمالها بتحديث المخططات.

– مراجعة اللوائح المالية المعمول بها بمصلحة التخطيط العمراني من حيث كل تصنيف ولائحته.

– وقف الزحف السكاني على الأراضي الزراعية.

– الحد من التعدي على الغابات والمحميات الطبيعية وإعادة ما تم تدميره.

مخططات مُطورة وشاملة تلبي احتياجات المدينة
الإسكان والمرافق – العمل على متابعة دور الاسكان والمرافق في وضع السياسات العامة للبلدية بما يخص الاسكان والمرافق.

– التركيز على إيقاف كل التجاوزات تجاه المخططات المعتمدة والتلاعب في التصنيفات سواء من المواطنين أو من القطاع العام.

– العمل على تفعيل المشروعات المتوقفة والتابعة للقطاع.

ضرورة متابعة الإسكان والمرافق في وضع السياسات العامة للبلدية لما يخص الإسكان والمرافق.

– إيقاف التجاوز تجاه المخططات المعتمدة والتلاعب في التصنيفات سواء من المواطنين أو أي موظف مختص.

إسكان ملائم ولائق
تسجيل عقاري – الاستمرار في إعداد الدورات التنشيطية و التأهيلية.

– الاستمرار في برنامج الأرشفة الالكترونية.

– تحويل كل المستندات الورقية إلى ملفات رقمية.

منظومة تسجيل رقمية تساعد على التوثيق العقاري
المواصلات – ربط العشوائيات بخدمات المخططات العامة للبلدية.

– تفعيل شبكة النقل العام.

شبكة نقل ومواصلات عامة
العمل والتأهيل – تدريب و تطوير المحالين إلى إدارة الإحالة تحت التصرف وإمكانية الاستفادة منهم من جديد.

– التواصل مع القطاعات المختلفة لاستيعاب المتدربين وفق التخصصات.

– التنسيق مع الجهات ذات العلاقة بخصوص منظومة الباحثين عن العمل والتعين من خلالها.

– إلزام جميع العمالة الوافدة بالخضوع لجميع إجراءات الدولة مثل الإقامة والتحاليل الطبية و الضرائب.

التأهيل والإعداد لرفع الكفاءة والتشغيل

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *