الإسكان: قطاع متعطل بالرغم من تزايد احتياجات الشباب للسكن الرسمي

نتيجة لكثرة مسؤولياته،أُرهق قطاع الإسكان مما أدى إلى استنزافه وعجزه. وقد عملت السلطة المركزية على نزع صلاحياته وأصبحت البلدية شبه مفرغة من اختصاصاتها بالرغم من توفر الكادر الوظيفي الذي يقتصر تدخُله على تقديم خدمات فنية للمشاريع الصغرى. ومن بين الإشكاليات الأساسية التي تحُد من التطور الرسمي للسكن، غياب المعدات ووسائل العمل لمتابعة التطور العمراني وتنفيذ المخططات. وقد سجل القطاع توقف بعض المناشط مثل الرخص بجميع أنواعها وتعطل جهاز الحرس البلدي التابع للحرس البلدي بطرابلس. مع تفاقم الأزمة التي تلت 17 فبراير، أدى هذا الوضع المؤسسي المتردي إلى توقف المشاريع المنفذة من قبل الأجهزة المركزية والذي تلعب فيه الدولة دور الباعث العقاري داخل حدود البلدية مما أثر على تزايد جلب السكان وتمكينهم من المساكن مقابل تزايد حاجيات شباب المدينة من السكن الرسمي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *