منهجية إعداد استراتيجية تنمية مدينة جنزور

تستمد صياغة استراتيجية تنمية مدينة جنزور مبادئها الأساسية من المنهاج العام للتخطيط الإستراتيجي الذي يعتمد على جملة من المراحل المتفق عليها والتي تنطلق من التحليل والتشخيص مرورا بتحديد الأهداف والرؤى حتى الوصول إلى صياغة الخطة التنفيذية بمختلف مكوناتها ومبادئ متابعتها وتقييم آدائها. ومما يميز هذه المقاربة عن بقية المقاربات الإستراتيجية التشاركية الأخري، هو الجانب التوافقي الذي يمثل جوهر العملية التخطيطية والذي يُولي الأهمية القصوى لعمليات الإسترجاع والتصديق في كل المراحل.

كان من الضروري لصياغة هذه الخطة تشريك مختلف القوى الفاعلة في البلدية من مدراء ومكاتب ومكونات المجتمع المدني من جمعيات ومنظمات غير حكومية وخبراء في المجالات التنموية ذات العلاقة. وقد مكنت هذه المقاربة من تعزيز المنهج التشاركي الذي توخاه المركز الدولي للتنمية المحلية والحكم الرشيد في صياغة الخطة والتصديق على مختلف مراحلها لاسيما الإستراتيجية منها أو التنفيذية أو أيضا التقييمية.

مراحل إعداد استراتيجية تنمية مدينة جنزور
مراحل إعداد استراتيجية تنمية مدينة جنزور

ونستعرض في ما يلي المراحل الأساسية لتنفيذ الإستراتيجية التي تتمحور حول:

  • مرحلة تحليل واقع القطاعات التنموية ذات العلاقة بالإعتماد على اختصاصات المكاتب والإدارات المهيكلة للبلدية وتحديد أهم الإشكاليات.
  • مرحلة التشخيص باعتماد مقاربة التشخيص الرباعي التقاطعي للمحيط الداخلي والخارجي(SWOT) وتبيان مكامن القوة ومكامن الضعف والفرص والمخاطر لمختلف القطاع التنموية ذات العلاقة ؛
  • مرحلة تحديد الرهانات والأهداف ومن ثم تحديد المحاور الإستراتيجية والأولويات والتصديق عليها بعد المراجعة والتعديل؛
  • مرحلة صياغة الرؤية الإستراتيجية والتوجهات التنموية والتصديق عليها بعد المراجعة والتعديل؛
  • مرحلة إعداد الخطة التنفيذية والتصديق عليها بعد المراجعة والتعديل؛
  • مرحلة التأسيس والبرمجة لتنفيذ الخطة بإعداد بطاقات المشاريع والتصديق عليها بعد المراجعة والتعديل؛
  • مرحلة وضع آلية لمتابعة وتقييم التقدم في تنفيذ الخطة؛
  • تنفيذ مشروع نموذجي من خلال المشاريع التي تمخضت عن الخطة التنفيذية (مرحلة اختيارية من المركز الدولي للتنمية المحلية والحكم الرشيد).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *