البعد التشاركي والتنسيق لإعداد الإستراتيجية

تمثل عملية إعداد استراتيجية تنمية مدينة جنزور تكريسا لمبادئ الديمقراطية المحلية ودعما لممارسات الحكم المحلي. حيث يُشرك المسار المتّبع كافّة الفاعلين من مختلف الحساسيات كالسّياسيّين والاجتماعيّين والاقتصاديّين ومنظّمات المجتمع المدني والهياكل المهنيّة والخبراء وذلك في كل المراحل أي في تشخيص الوضع القائم، وتقديم رؤية لمستقبل مرغوب فيه، وإنجاز المشروع الاستراتيجي، وتنفيذه ومتابعته وتقييمه.

لقد ساهم ما يزيد عن عشرون مشاركا في إعداد إستراتيجية تنمية مدينة جنزور أصرّ أغلبهم على الحضور في ورش التشخيص والتخطيط والبرمجة للتنفيذ. وقد تكون فريق العمل الذي من خلاله تم تكوين لجنة التنسيق والمتابعة، من عميد البلدية وممثلين عن المجلس البلدي ومن مختلف القطاعات كالتخطيط العمراني، المرافق والإسكان والمشاريع، الإصحاح البيئي، المياه والصرف الصحي، خدمات النظافة، الأوقاف والتسجيل العقاري، الإقتصاد والصناعة والسياحة، الصحة، التربية والتعليم والثقافة وشؤون المحلات، إلخ. كما شارك الخبراء والجامعيون وكذلك المجتمع المدني في صياغة الخطة وكان لهذا الأخير الدور الأهم في عملية التنسيق وقيادة لجنة متابعة الإستراتيجية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *